استثمر

مقدمة عن الاستثمار في الشركات الصغيرة

 يقدم الشباب السعودي على إنشاء مشاريع صغيرة ومتوسطة، ويطمح إلى تحقيق طموحاته والوصول إلى العالمية، لكن مشاكل عديدة تعرقل  طريقه، وخاصة ما يتعلق بالتمويل،مع العلم أن المؤسسة الصغيرة في السعودية هي كل شركة لا تزيد ميزانيتها على عشرة ملايين  ريال. ويمثل التمويل العقبة الرئيسية أمام نمو المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في السعودية.

 وقد تحدثت عينة من الشباب عن مشاكل التمويل التي تواجههم، وأشار بعضهم إلى عراقيل أخرى مثل الثقافة الاستثمارية في العمل  الاستثماري بشكل عام، وعدم تشجيع بعض الجهات للمشاريع الشبابية، والشروط التي تفرضها بعض البنوك. لكن البعض الآخر أقر بأن  البيئة السعودية باتت مناسبة لمثل هذه المشاريع.

 ويدير الشباب السعودي -عبر مؤسسات صغيرة ومتوسطة- شركات واستثمارات بقيمة سبعين مليار دولار أي بنسبة 37% من إجمالي  الناتج المحلي للبلاد، ويعمل70% من هذه الشركات بكفاءة بينما يواجه 30% مشاكل مالية.


ما هي فوائد الاستثمار في الشركات والمشاريع الصغيرة؟

  1.  زيادة الإنتاج والإنتاجية مما يؤدي إلى زيادة الدخل القومى وارتفاع متوسط نصيب الفرد منه وبالتالي تحسين مستوى معيشة  المواطنين
  2.  توفير الخدمات للمواطنين وللمستثمرين
  3.  توفير فرص عمل وتقليل نسبة البطالة
  4.  زيادة معدلات التكوين الرأسمالي للدولة
  5.  توفير التخصصات المختلفة من الفنيين والإداريين والعمالة الماهرة
  6.  إنتاج السلع والخدمات التي تشبع حاجات المواطنين وتصدير الفائض منها للخارج مما يوفر العملات الأجنبية اللازمة لشراء الالات  والمعدات وزيادة التكوين الرأسمالي

لماذا اكسب الجهه الأفضل فى الأستثمار؟

 اكسب كيان ذاتي وطني، عمل على وضع جُل جهوده في السوق السعودي خلال سنوات خبرة طويلة، وجاء اليوم لجعل هذه الخبرة  مساعدة لأصحاب العمل في الحصول على فرص لامتلاك وإدارة شركات ناجحة لهم، إن اكسب هو منصة متكاملة من الخدمات التي توفر  الأدوات الداعمة لعملك لتتألق بنجاحك في مشوارك العملي لتصل إلى قمة التميز في أعمالك، والتي تجعلها أكثر فاعلية وبأقل نفقات إضافية  ممكنة.

 لدى اكسب فريق متخصص بخبرة كبيرة والتي تفوق ال 15 عاماً في التعامل مع الشركات المحلية في المملكة العربية السعودية والذي  يمكنك باطلاق شركتك وانطلاق مشروعك بارخص الأدوات لما يملكه الفريق من امكانيات مهنيه وتقنيه عالية…

 


اذا كنت تريد الاستثمار أضف هنا